الخط الساخن 33402288
info@afif.qa

Blog

أكثر من مليون مستفيد من المشاريع الصحية بكلفة أجمالية  2مليون وثمان مائة ألف ريال قطري

 

مشاريع خيرية في بنغلاديش لحوالي 145.00 مستفيد، بتكلفة أجمالية 730.00 ريال قطري

تقوم رؤية عفيف الخيرية بتمكين الإنسان لغد أفضل أطلاق حملات إغاثية وإنسانية للنازحين واللاجئين في وقت الكوارث والأزمات

تعد مؤسسة عفيف الخيرية من المؤسسات الخيرية الرائدة التي تقوم على رؤية فريدة من العمل الخيري والإنساني وتقدم العون المستمر والمستدام من اجل تمكين الإنسان لغد أفضل في مجال التعليم والصحة والتمكين الاقتصادي من خلال إيجاد الوسائل الفعالة من خلال قدرتها وشركائها المحليين والعامليين المهتمين بقضايا النساء والأطفال وتوسعت عفيف الخيرية في المجال الصحي من خلال المشاريع الصحة التي تنفذها من خلال المشاريع الخيرية في المجال الصحي  في العديد من الدول منها ماينمار، والصومال، والسودان، وفلسطين، والنيجر، وبنغلادش، وزنجبار وبلغت أجمالي تكلفة المشاريع الصحية 2017 م، (2مليون وثمان مائة ألف ريال قطري) لحوالي مليون مستفيد من الخدمات الصحية المقدمة في مختلف الدول.

وأكدت عفيف الخيرية إلي الحملات الإغاثية التي تنفذها في أوقات الأزمات والكوارث والحروب والتي تستهدف فيها النازحين واللاجئين في كل البلدان ، منها ماينمار التي تدعم عفيف الخيرية الملف الصحي من خلال أنشاء عدد من المستشفيات والمراكز الصحة  لتقديم المساعدات الأولية والخدمات المتعلقة بطب الاسرة وتوفير الأدوية العلاجية الأساسية المنقذة للحياة، وبالتعاون مع العديد من الجهات والمؤسسات الطبية، بحيث تضم الحملات الأطباء والممرضين والفنيين المتخصصين، وتسعى المؤسسة إلى الوصول إلى اللاجئين السوريين من خلال الحملات الإغاثية شامل الغذاء والجانب الصحي للمتضررين والعمل على تقديم العلاج للأطفال اللاجئين السوريين على الحدود التركية وتوزيع العلاج الوقائي للأطفال خاصة للمدراس وتقديم الامصال الازمة لحمايتهم بتكلفة أجمالي (182500) ريال لحوالي 1552 مستفيد.

وأشارت المؤسسة إلى تنفيذ المشاريع الصحية في المرحلة الثانية من الحملة “حلب لبية” بالتعاون مع الهلال الأحمر التركي وفق الشراكة القائمة بين الجانبين  التي ساهمت في إيصال المساعدات الإغاثية للنازحين السورين على الحدود والداخل السوري، فتم تنفيذ مشروعا لدعم وتشغيل منظومات الإسعاف في الداخل السوري وبناء قدرات كوادرها، بالإضافة إلى برنامج الرعاية الصحية الأولية، وتفعيل وتشغيل مستشفى الإحالة الرئيسي الآمن في مدينة إدلب، وتشغيل مستشفى الحوادث والعيادات الخارجية في ثلاث مناطق، وإنشاء وتشغيل وحدة البرمجة الإنجابية وصحة الأطفال بمحافظة حلب منطقة جبل سمعان، دارت عزة.

وأوضحت المؤسسة بأن خططها وبرامجها الخيرية  في الجانب الصحي نفذت عمليات العيون “المياه البيضاء” في النيجر، ونفذت في بنغلادش بأجمالي تكلفة 730,000 ريال قطري لحوالي 14,447 مستفيد، بسبب أنتشار مرض العمى في تلك البلدان،  والعمل على أنشاء المراكز الصحية في ماينمار وزنجبار والسودان والصومال و تجهيز عيادة نساء وتوليد وعيادة الأسنان وتوفير كل الاحتياجات لذلك، والعمل على أنشاء وتأثيث مستوصف صحي في زنجبار، إلى جانب وتجهيز قوافل طبية في مختلف المناطق، والعمل على تقديم الفحوصات والعلاجات اللازمة في جيبوتي، والقيام بتنفيذ مشروعين صحيين من خلال بناء مستشفيين متكاملين في من الصومال وقيمه المشروعين التقديرية هي 7 مليون ريال، فالمستشفى الأول في منطقة هرجيسا في عاصمة صومالي لاند يبلغ عدد سكانها  4مليون نسمة، وتعتبر الخدمات الطبية المتطورة ذات الكوادر المؤهلة عملة نادرة بها ، والمشروع الصحي الثاني في مستشفى بوروما هي مدينة صومالية تجاور جيبوتي والاقليم الخامس الصومالي الأثيوبي حيث يبلغ عدد سكانها 350 الف نسمة ويعتبر المشروع تنموي خيري لعلاج الفقراء المعوزين وغيرهم ممن لا تعيينهم ظروفهم على متطلبات العلاج في الخارج .

وأكدت عفيف الخيرية على حرص المؤسسة على عقد الشراكات إطارية فاعلة في الجانب الصحي من خلال عقد الاتفاقيات التعاون المشترك مع الجهات المعنية في الجانب الصحي والإغاثي والإنساني على المستوى الداخلي والخارجي لتسهيل تقديم الخدمات الطبية والإنسانية للمحتاجين.